Thursday, March 24, 2005

هي

قابلتها منذ حوالي شهرين
فتاة رائعة علي قدر كبير من الجمال
مثقفة الي حد كبير
كتابها المفضلون نفس من افضلهم
صنع الله ابراهيم اصلان الطيب صالح
تحب فؤاد حداد مثلي
تشاركني الرأي في كرهي لنجيب محفوظ م ع احترامي الكامل لعقليته
نعم ألم أقل لكم؟
أحس عندما أقرأ لنجيب محفوظ أنني اقف امام من يريد اقناعي باشياء لا يستطيع عقلي ان يتقبلها
المهم
جائتني منذ يومين وجهها ينطق بالسعادة
لقد تمت خطبتها اول امس

باركتها و باركت لها و عليها
و غادرت بعد فترة
وقفت عند الصخرة الصغيرة مكاني المفضل
ابتسمت
تذكرت م. ع. و هو يقول لي

عاتي بقي

هاهاهاها

2 Comments:

Blogger Omar said...

عاتي عاتي ، بتحصل فعلاً.. والله العظيم بتحصل
الإفيه إنك مضطر تضحك بعدها زى مانت عملت كدة وانت واقف لوحدك على صخرتك المفضلة، اللي أحياناً ممكن تفهمك كصخرة يعني، أكتر من (بني آدمين) كتير
ويؤسفني إني أطلب منك طلب سخيف: توقع المزيد وبرضه تفائل من باب حب الحياة وكدة

عاتي يا راجل ... هاهاهاهاهاهاهاهاها

7:48 AM  
Blogger ممنوخ said...

عندك حق يا عمر
لسه ياما هانشوف

10:45 PM  

Post a Comment

<< Home